.

بقلم/ صلاح منتصر

الأستاذ .. تعليقا على ماذكرته عن ظاهرة عزوف الشباب عن الانتخابات ، أرجو أولا ملاحظة أن هذا الشباب وهو نتاج عصر مبارك ينقسم لثلاث مجموعات تضم الأولى وهى الغالبية التى تبلغ نحو 80% الفئة المتوسطة التى اكتسبت صفاتها من تعليم متدن ودروس خصوصية هدفها اجتياز الامتحان لا أكثر وإيمان بأن الغش والفهلوة هما طريق النجاح .

بقلم/ نجيب ساويرس

في البداية وحتي لا أتهم بالانحياز إلي دبي.. انا افضل القاهرة بكل عيوبها ومرورها القاسي ومستوي نظافتها السيئ وضوضائها العالية عن دبي النظيفة الهادئة المنظمة التي رغم ذلك تفتقد إلي الروح والدفء الذي نشعر بهما في مصر.

بقلم/ نصر القفاص
قضيت يوما مدهشا ومثيرا بين أهلى الذين يجب أن نرفع الرأس لكوننا منهم، كنت فى «الأقصر» و«نجع حمادى» عشت بين ناس يعشقون الحياة، راغبين فى البناء، يرفضون رفع رايات اليأس، رغم أنهم محاصرون بالأزمات، السياحة الغائبة جعلت من «الأقصر» عروسا حزينة على تأخر زفافها، الصناعة التى ضربوها فى مقتل بخنق «مجمع الألومنيوم» تصرخ بحثا عن مخلص ينقذها، وكم كان مؤلما أن زراعة قصب السكر، يتآمر عليها موظفون انعدم ضميرهم فتركوا الفلاح يزرع ويقدم محصوله للدولة دون أن يحصل على ثمن جهده وعرقه وإخلاصه.

بقلم/ صلاح منتصر

رفع المهندس صلاح دياب رجل الأعمال وناشر صحيفة «المصرى اليوم» تليفونه ليسمع من يقول له : جيهان هانم السادات على التليفون . بعد ثوان جاءه صوتها يعبر عن أسفها الشديد لأنها لم تعرف إلا مؤخرا وفاة الكاتب على سالم أحد أعمدة الفكر والكتابة فى صحيفة المصرى اليوم ، وتطلب منه أن يساعدها لزيارة أسرته .

بقلم/ نجيب ساويرس

نحن ثلاثة اشقاء ولكن علي الرغم من اننا قد نشأنا في بيت واحد وبأسلوب تربية واحد الا ان لكل منا شخصيته وتوجهاته واهتماماته. الكل يعرف عنا ذلك ونحن ايضا قد توصلنا إلى هذه الحقيقة وكثيرا ما ضحكنا كلما تطابقت بين الحين والأخر أفكارنا رغم اختلاف اهتماماتنا.

بقلم/ نصر القفاص

تعودت الغياب فى صمت.. والعودة فى هدوء صاخب!! تعلمت من أساتذتى فى محراب الصحافة والرأى، أنه ليس مهماً أن تكون موجودا.. المهم أن يكون وجودك مهما وضروريا.. أكتب اليوم للرد على أسئلة تلاحقنى من الذين أشكرهم وأقدرهم.. كانوا يسألوننى: أين أنت؟! وكنت أرد بابتسامة وكلمات تحرض على الأمل والتفاؤل، لأننى نصبت نفسى قبل سنوات «إماما للمتفائلين» ولا أنكر أننى فى بعض الأحيان كنت أعانى هزائم غير مبررة!!

بقلم/ صلاح منتصر

فى مشهد تمثيلى استغرق 22 دقيقة ساده صمت استمر للمزيد من الإثارة 45 ثانية ، شن بنيامين نتانياهو رئيس وزراء إسرائيل فى كلمته أمام الأمم المتحدة هجوما بالغا على إيران، خلاصته أن إيران دولة تخدع العالم، و أنها توصلت مع أمريكا إلى اتفاق خادع يبقى فى الواقع على نشاطها النووى بما يمكنها من تصنيع وامتلاك الأسلحة النووية التى تهدد إسرائيل. وفى لغة تحذيرية مليئة بوعيد التهديد قال نتانياهو إنه اذا لم يقم المجتمع الدولى بدوره ويقف فى وجه إيران لوقف نشاطها النووى ، فإن إسرائيل سوف تمضى وحدها ولن تسمح لإيران بامتلاك أى سلاح نووى !

بقلم/ نجيب ساويرس

هناك تشريعات كثيرة يجب على مجلس الشعب القادم أن يعكف على تغييرها هذا إذا أردنا أن ننطلق قدما بمسيرة الاستثمار والقضاء على الفقر والبطالة وأريد اليوم ان اتكلم عن القوانين والتشريعات التي تحكمها وأبدأ بالعنوان «المنع من السفر والكفالة! وقبل ان أسترسل اود أن أشارككم كلمات أغنية «الممنوعات» التي كتبها شاعرنا أحمد فؤاد نجم وغناها الشيخ إمام في ثمانينات القرن الماضي فكلماتها مازالت إلى اليوم تعبر عن حال المقيد الحرية الممنوع من السفر.

بقلم/ نصر القفاص

فقدت مصر والعالم العربى مبدعا كبيرا ومثقفا رفيع المستوى.. كان «على سالم» مقاتلا بالكلمة والقلم، وعاش شجاعا قبل أن يموت فارسا.. عانى ظلما فادحا من أقرانه، وتجرأ عليه أنصاف وأرباع الموهوبين.. بل قل إن عديمى الموهبة نهشوا سيرته فى حياته، وآثر هو المواجهة كلما وجد الفرصة.. وفرضوا عليه الصمت بإبعاده عن نوافذ التعبير عن رأيه.. حاربوه بالشعارات الجوفاء والمواقف الرخيصة.. وكم كان صعبا عليه حياته وسط هذا الركام من الادعاءات وبقايا الجهل والتخلف اللذين نذر نفسه لمواجهتهما قدر ما استطاع.

بقلم/ صلاح منتصر

المواطن الغربى الذى يقرأ البيان الذى اذاعه مكتب رئيس الوزراء نيتانياهو عن عدد الفلسطينيين الذين » زاروا » المسجد الأقصى فى العام الماضى يتصور أن الإسرائيليين يكرمون الفلسطينيين ويفتحون لهم أذرعة الحب والترحيب بدليل أن 4 ملايين فلسطينى مسلم زاروا الاقصى العام الماضى، مقابل 200 الف مسيحى و12 الف يهودى .

إبراهيم عيسي وزيرًا للتعليم والثقافة والإعلام

بقلم/ نجيب ساويرس

المتميزون في بلادنا أقلية..و لا اعرف من نلوم في هذا.هل نلوم نظام التعليم العقيم ومجانيته الوهمية..ام نلوم نظامنا السياسي الذي هو ايضا كالتعليم لم يتغير منذ ثورة يوليو 1952.. ام ان حالة نقص الثقافة والزيادة السكانية المضطردة التي أدت إلي تعميق المشكلات الاقتصادية والاجتماعية في مصر قد أدت بدورها إلي انخفاض الجودة وزيادة العدد.. غالبا هي كل هذه العوامل مجتمعة.

بقلم/نصر القفاص
تأخذنى الجزائر إلى حيث تجربة مهنية شديدة التفرد والإثارة.. انتبهت بقدر اهتمام وسائل الإعلام العالمية ومطابخ السياسة.. الخبر أن الرئيس «عبد العزيز بو تفليقة» أقدم على قرار إقالة «الجنرال توفيق»، ولسذاجة إعلامنا، تعامل مع الخبر كما لو كان مجرد صدى لاهتمام الإعلام الدولى.. ونشره دون تعليق أو محاولة فهم، بما يؤكد أن الإعلام المصرى «خارج نطاق الخدمة» عربيا.. وهناك أحداث وأخبار دولية تؤكد أن إعلامنا «خارج نطاق الخدمة» عالميا!!

مجتمع.

الفيديوهات


Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/fep1428/public_html/modules/mod_media_item/helper.php on line 29

Strict Standards: Only variables should be assigned by reference in /home/fep1428/public_html/modules/mod_media_item/helper.php on line 52

نافذة الصحافة

كاريكاتير